الكيمياء

مشروع لمدرسه ابي ايوب الانصاري وهو عمل منتدى يضم اعمال الكيمياء
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» aplikacje dla windows mobile 6.5
الخميس أغسطس 04, 2011 8:29 am من طرف زائر

» Opowiadania erotyczne
الأربعاء أغسطس 03, 2011 2:40 pm من طرف زائر

» Blu-ray to iPad Ripper nick Blu bar DVD movies for iPad
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:41 am من طرف زائر

» Computer sound only works when plugged in?
الأربعاء أغسطس 03, 2011 2:52 am من طرف زائر

» free las vegas casino slots
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 11:28 pm من طرف زائر

» This forum back up me thanks
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 5:20 pm من طرف زائر

» burpless fish oil
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 4:23 pm من طرف زائر

» I would like to build my own socail web sight have my own domain name and all.?
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 5:48 am من طرف زائر

» will an Acer brand Monitor work on an Emachines W3619 computer?
الإثنين أغسطس 01, 2011 7:51 am من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
احداث منتدى مجاني
شاطر | 
 

 مجموعة من الأبحاث في الكيمياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:08 am

مجموعة من الأبحاث في الكيمياء

استخدام الكروماتوغرافيا السائلة عالية الاداء و والتحليل الضوئي للكشف عن بعض الصبغات المستعملة في صباغة الملابس قبل وبعد عملية تكسيرها

من خلال هذ البحث تم تطوير طريقة جديدة لقياس تركيز بعض الصبغات التي تستعمل في مجال صناعة الملابس في مياة الابر في منطقة الباذان و النصارية و مياة الصرف الصحي في المنطقة الصناعية الشرقية لمدينة نابلس , فقد تم اختيار اربع صبغات من اكثر الصبغات استعمالاً في مجال صباغة الملبوسات وهي: ( Direct Blue 2, Direct Red 23, Direct Green 1 and Direct Yellow 12) تعتمد طريقة التحليل على استعمال تقنية الكروموتوغرافيا السائلة عالية الاداء (HPLC) وهذه الطريقة تعتمد على التباين في سرعة تحرك الاصباغ من خلال عمود الفصل حيث استخدم عمود فصل من النوع (RP C18) . وجد من خلال هذه الدراسة ان الوقت اللازم لخروج مركبات الصبغات من عمود الفصل يعتمد على مقدار قطبية المركب , فالصبغة الزرقاء تخرج من عمود الفصل أولا ثم الصبغة الحمراء ثم الصبغة الخضراء واخيرا الصبغة الصفراء مما يعني ان الصبغة الزرقاء ذات قطبية اعلى من باقي الصبغات . و لتحريك الصبغات في داخل عمود الفصل تم استخدام طور متحرك يتكون من acetonitrile:water (60:40 v/v) containing 0.45 M N-Cetyl-N,N,N-trimethylammonium bromide ( CTAB). وتمت دراسة تأثير درجة الحموضة, معدل سرعة الطور الناقل وتركيزة على الزمن اللازم لخروج الصبغات من عمود الفصل. وجد من خلال هذه الدراسة ان المنحنى القياسي للاصباغ خطي في المجال( ppm0.5- ppm 10) للصبغات الزرقاء, الحمراء و الخضراء اما للصبغة الصفراء فقيمتة ppm 0.5-ppm 20) وان الانحراف المعياري النسبي RSD% كان كمايلي 1.7% للصبغة الزرقاء , 0.9 % للصبغة الحمراء , 1.2 % للصبغة الخضراء و 0.36 % للصبغة الصفراء. وقد تم استخدام طريقة التحليل في الكشف عن وجود الاصباغ الاربعة المذكورة سابقاً في عينات مياه من منطقة الباذان وكذلك مياهالصرف الصحي في المنطقة الصناعية الشرقية لمدينة نابلس وقد دلت نتائج التحليل للعينات المذكوره على ان الصبغة الزرقاء موجودة في مياه الصرف الصحي وبتركيز ppm 2.5 كما ان نتائج التحليل لم تبين وجود تلوث في اي من الاصباغ الثلاثة الاخرى. وفي القسم الثاني من هذا العمل تم ايجاد طريقة جديدة وفعالة للتخلص من بقايا هذه الصبغات التي يمكن ان تخرج مع مياه الصرف الصحي من خلال استخدام برادة الحديد و معادن اخرى لتكسير جزيئات الصبغة. ولذا تمت دراسة سرعة التفاعل والية حدوثه عند استخدام برادة الحديد وقد وجد أن سرعة التفاعل تعتمد على كل من كمية برادة معدن الحديد , تركيز الصبغة, درجة الحموضة للمحلول و على درجة حرارة التفاعل . كما تبين بأن هناك تأثير كبيرلنوع المعدن المستخدم على نسبة تكسير الصبغات وبأن استخدام الاشعة فوق البنفسجية ضروري لحدوث عملية تكسير الصبغات.

الملف الكامل
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=48&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:16 am

دراسة خصائص الادمصاص ونزع المبيد (إندوسلفان) في ثلاث ترب في فلسطين

تم في هذه الأطروحة دراسة خاصية الادمصاص (adsorption) وخاصية نزع الملوّث من التربة (desorption) بشكل مفصّل في ثلاث عينات من تربة فلسطين, حيث شملت العينات على تربة حمراء وطباشيرية وتربة رملية حسب مقياس ASTMلتصنيف التربة. كما تم في هذه الدراسة حساب معدل الادمصاص ومعدل نزع الملوّث من عينات التربة, وكان معدل اختلاف القيم بناء على نوع التربة.

تم حساب القيمة العظمى للادمصاص(Maximum specific adsorption capacities (qmax)) باستخدام نموذج لانجموير (Langmuir), وكانت على النحو التالي: للتربة الحمراء (0.387), و((0.281 للتربة الطباشيرية, و (0.075)ملغ\غم للتربة الرملية.

أكثر امتصاص تم قياسة كان في التربة الحمراء يليها الطباشيرية ,اما بالنسبة للتربة الرملية فقد سجلت القيمة الأقل في الادمصاص. كذلك فان نسبة المادة العضوية تلعب دورا كبيرا في كل من عمليتي الادمصاص ونزع الملوّث من التربة.

حدث انخفاض كبير في عملية الادمصاص في عينات التربة بالمقارنة مع الانخفاض في درجة الحموضة ( (pHللتربة ,اما بالنسبة لعملية نزع الملوّث فقد أظهرت قيما مرتفعة سواء في الوسط الحامضي أو القاعدي مقارنة بقيمتها عند قيمة التعادل لدرجة الحموضة, كذلك فان الزيادة في كل من درجة الحرارة وتركيز الملوّث أدت إلى ارتفاع قيمة الادمصاص وعملية نزع الملوّث من التربة.

أخيراً, أظهرت النتائج أن نسبة حركة الملوّث كانت أكثر ما يمكن في التربة الرملية تليها الطباشيرية تليها الحمراء وقد يُعزى ذلك إلى طبيعة تركيب بلورة التربة الحمراء التي تلعب دورا مهما في كلتا العمليتان, كما انه يمكن أن يكون هناك دورا كبيرا للعمليات البيولوجية والكيميائية التي تلعب دورا في عينات التربة الأخرى.

لتحميل الملف كاملاً
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=5171721&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:20 am

1- قياس تراكيز الرصاص والكادميوم في عينات من الغذاء والماء باستخدام طريقة Anodic Stripping Voltammetry
الملخص

تناولت الدراسة بشقها الاول قياس تراكيز الرصاص والكادميوم في عينات ماء جمعت من بعض الينابيع في كل من مدينة نابلس وقرية جماعين (مياه آبار الجمع ومياه البلدية). وتم كذلك دراسة تراكيز هذه العناصر في عينات من الحبوب والمشروبات الخفيفة والتبغ وذلك باستخدام طريقة القياس المعرفة بAnodic Stripping Voltammetry .

وقد وجد أن التراكيز في معظم العينات كانت اقل من الحد الذي يمكن قياسه من خلال هذا الجهاز وتلك التي ظهر فيه تركيز كانت اقل مما حددته منظمة الصحة العالمية. ولكن عينات التبغ كانت تحتوي على تراكيز مرتفعة من العناصر السامة وهذه العناصر تدخل إلى الدم وتترسب فيه مسببة مشكلات صحية مختلفة.

وتناولت الدراسة في شقها الثاني أكسدة سكر الجلاكتوز ((Galactose وذلك باستعمال حديدي سيانات البوتاسيوم Fe(CN)6-3 كعامل مساعد في وسط قاعدي ودرجة حرارة ثابتة.

وبينت نتائج هذه الدراسة أن المول الواحد من سكر الجلوكوز يتأكسد بمولان من مادة Fe (CN)6-3

النص الكامل...
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=353&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:26 am

تحضيرحبيبات بوليمر منتفخة مرتبطة بمجموعة وظيفية ودراسة خصائصها الإنتقائية البصرية

الملخص في هذا البحث تم دراسة مجس كيميائي بصري مستند على انتفاخ وانكماش البوليمر عن طريق الامتصاص البصري. تم تحضير بوليمر مرتبط بمجموعة ترس-2-أمينو إيثل أمين, البوليمر الناتج تكون من بوليمر بولي فينيل بنزيل كلورايد و ترس-2-أمينو إيثل أمين عن طريق تفاعل استبدال. مادة المجس انتجت عن طريق غمر حبيبات البوليمر المحمضة المرتبطة بمجموعة ترس-2-أمينو إيثل أمين داخل غشاء هلامي مكون من بولي فينيل الكحول مشبوك بواسطة غلوتير الدهيد. استجابة المجس تعتمد على التجاذب بين أيونات العناصرالموجبة مع مجموعة ترس-2-أمينو إيثل أمين فتنكمش حبيبات البوليمر المنتفخة نتيجة معادلة الشحنة السالبة على المجموعة الوظيفية. هذا المركب المعقد بين ايونات العناصرالموجبة و مجموعة ترس-2-أمينو إيثل أمين المحمضة يسبب تغيرات في الخصائص البصرية لمادة المجس .الإنكماش في حبيبات البوليمر يسبب نقصان الخصائص الإمتصاصية لغشاء المجس. هذا نتيجة زيادة الفرق بين معامل الإنكسار بين حبيبات البوليمر والغشاء الهلامي المغمورة فيه.هذا المجس أعطى تحسس جيد لأيون النحاس. أيضا وأعطى تحسس مهمل لدرجة الحموضة من (5-Cool .بالمقابل لم يعط هذا المجس تحسس إلى أيونات القلويات وأيونات القلويات الترابية وبعض أيونات العناصر الإنتقالية مثل: أيونات اللا اله الى اللهل(+2), الكوبالت(+2), الزئبق(+2), الألمنيوم(+3).

البحث كاملاً
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=5171625&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:27 am

طرق استخراج السليلوز من جفت الزيتون

الملخص الجفت من اهم النواتج الفرعية التي تصاحب عملية عصر الزيتون. وينتج الجفت بكميات هائلة وبدون فائدة تذكر. ويعتبر الجفت كمادة "ليجنو سليلوزية" حيث انه يتكون من مواد مشابهة لتلك التي توجد في مادة الخشب مثل السليلوز والليجنين , وشبه السيليولوز. تم في هذة الدراسة استخلاص 30% من السليلوز النقي من الجفت. هذا وقد تمت عملية الاستخلاص لمادة السيليلوز في اربع خطوات وهي على التوالي : استخلاص , التشخيص الأولي, Pulping ,والتبييض. وتشير النتائج انه يمكن باستخدام خطوتين فقط هما Pulping , والتبييض , الحصول على نفس النتائج الم . وتشير النتائج الى أنه يمكن الحصول على نفس النتائج باتباع خطوتين رئيستين فقط هما pulping والتبييض. في خطوة الأستخلاص أزيلت المواد القابلة للاستخراج مثل زيت الزيتون المتبقي , ثم عومل ذلك الناتج في الخطوة الثانية بمحلول مخفف من حامض الكبريتيك (5%) أو محلول مخفف من هيدروكسيد الصوديوم (5%) وتحت تأثير ضغط 5 psi . وقد كان للخطوة الثانية الأثر الفعال على الجفت، حيث فتحت تركيب الجفت وجعلتة قابلا للمعالجة بالمواد الكيميائية المستعملة في عمليتي Pulping , والتبييض . بعد ذلك تعرضت مادة الجفت لعملية Pulping باستخدام الحامض او بطريقة Kraft. وقد اشارت النتائج الى ان طريقة كرافت (Kraft) قد أدت الى ارتفاع الناتج من مادة السليلوز اضافة الى امكانية اعادة استخدام المادة الكيميائية التي سبق استخدامها بطريقة كرافت((Kraft . هذا وقد كان لأثر اعادة استخدام هذه المواد مرة اخرى سببا رئيسا لاجراء هذة الدراسة، حيث أن هذا الهدف الأبعد والأهم لتطبيق هذة الدراسة يكمن على النطاق الصناعي. لقد عومل الجفت بواسطة طريقة كرافت مع محلول هيدروكسيد الصوديوم وكبريتيد الصوديوم وتحت ضغط _5 psi)). أما السليلوز الناتج فقد عومل مع عدة عوامل مؤكسدة وذلك اثناء عملية التبييض. ثم قمنا بدراسة عوامل مؤكسدة من خلال استخدامها في عملية التبييضوكان افضل النتائج هي تلك التي استخدم فيها CEHP الذي يتالف من أربعة عوامل مؤكسدة وهي : الكلور، هيدروكسيد الصوديوم، هيبوكلورايت، بيروكسيد الصوديوم . لقد اظهر السليلوز الناتج وباستخدام هذة العوامل المؤكسدة وجود محتويات قليلة من مادة lignin بواسطة طريقة Kappa no. . أما بالنسبة للزوجة السليلوز الناتج وباستخدام طريقة التبييض التتابعي بمحاليل CEHP، فقد وجد من النتائج أن السيليلوز المستخلص من الجفت له نفس المواصفات للسيليلوز ذي الصفات المايكروبلورية. وبناء على النتائج فقد نجحت الدراسة في تحويل في الجفت الصلب عديم الفائدة الى مادة ذات فوائد صناعية مهمة الا وهي مادة السيليلوزوالذي يستعمل في مجالات صناعية مثل الاغذية والطب والبناء وغير ذلك.
الملف الكامل
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=5171637&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:30 am

استخدام الكروماتوغرافيا السائلة عالية الأداء للكشف عن بعض الصبغات المستعملة في صناعة الملابس ودراسة تكسيرها باستخدام تقنية

الملخص

من خلال هذا البحث تم تطوير طريقة جديدة لقياس تراكيز بعض الصبغات التي تستعمل في مجال صناعة الملابس في مياه ينابيع واد الساجور، خلة السنان وخلة عيسى. فقد تم اختيار أربع صبغات من أكثر الصبغات استعمالا في مجال صناعة الملابس وهي:-

(Direct Red 81, Direct Blue 15, Direct Black 22 and Direct Orange 34)

تعتمد طريقة التحليل على استخدام تقنية الكروماتوغرافيا السائلة عالية الأداء ( (HPLC وهذه الطريقة تعتمد على التباين في سرعة تحرك الأصباغ من خلال عمود الفصل حيث استخدم عمود فصل من النوع (RPC18). وجد من خلال هذه الدراسة أن الوقت اللازم لخروج مركبات الصبغات من عمود الفصل يعتمد على مقدار قطبية المركب؛ فالصبغة السوداء تخرج من عمود الفصل أولا ثم الصبغة الزرقاء ثم البرتقالية وأخيرا الصبغة الحمراء مما يعني أن الصبغة السوداء ذات قطبية أعلى من باقي الصبغات. لتحريك الصبغات داخل عمود الفصل تم استخدام الطور المتحرك:-N-Cetyl-N,N,N-trimethylammonium bromide (CTAB)

ولقد تم دراسة تأثير كل من: درجة الحموضة، نسبة acetonitrile: water وتركيز <SPAN dir=ltr style="FONT-SIZ

لقراءة البحث كاملا
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=376&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:37 am

تأثيرات المواد العضوية التي تتحلل حيوياً على التربة والمياه الجوفية في الضفة الغربية

الملخص يهدف هذا البحث إلى تبيان اثر مستهلكات الأوكسجين الحيوية (BOD) على التربة ومياه الشرب في الضفة الغربية كما يبين مدى ارتباط تلوث المياه الجوفية من النفايات الصلبة والمياه العادمة. أجريت هذه الدراسة على عينتين من التربة, الأولى من مدينة طولكرم في شمال الضفة الغربية, والثانية من مدينة أريحا في شرق الضفة الغربية حيث اجري تحليل كيميائي وفيزيائي لكلا العينتين, واجري البحث في شهر نيسان وأيار من العام 2009. بعد تحليل العينات تبين أن تركيز (BOD) في المياه المعالجة بالملوث الحيوي الناتجة من عملية الغسل يزداد مع الزمن في كلا التربتين, وفي شهر نيسان ازداد تركيز (BOD) الناتج عن غسل تربة أريحا أكثر من تربة طولكرم وفي شهر أيار وجد أن تركيز (BOD) الناتج عن غسل تربة طولكرم أعلى منه في تربة أريحا. أما تركيز (BOD) الناتج عن غسل التربتين بالمياه النظيفة (مياه الحنفية), يقل مع الزمن (كلما زادت كمية المياه المضافة) وتركيز الأوكسجين الذائب (DO) يقل مع ازدياد تركيز (BOD)في جميع الحالات. أما تركيز الأملاح الذائبة (TDS) الناتجة عن غسل التربة بالمياه المعالجة بالملوث الحيوي يقل مع الزمن في كلا التربتين. تركيز (BOD) في التربة بعد المعالجة يزداد في طبقات التربة من أعلى إلى أسفل في التربتين, لكنه أعلى في تربة طولكرم منه في تربة أريحا, وتركيز الأملاح الذائبة (TDS) في طبقات التربة بعد المعالجة في تربة طولكرم أعلى من تربة أريحا أيضا. أما تركيز النتروجين يزداد بازدياد العمق في طبقات التربة ويزداد مع الزمن أي كلما ازدادت كمية المياه النظيفة المضافة إلى التربة, ويقل مع العمق في طبقات التربة المضاف إليها الماء المعالج بالملوث (BOD).

الملف الكامل
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=585&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:46 am

دراسة امتصاص المواد نشطة السطح المواد للمركبات العضوية البترولية عن طريق جهاز امتصاص الطيف الضوئي

الملخص



تستخدم المواد نشطة الأسطح بطبيعة ألفتها المزدوجة نحو كل من المواد القطبية و غير القطبية, في تحسين انتقال الملوثات غير القابلة للذوبان بالماء إلى المحاليل المائية. و ذلك من خلال خفض التوتر السطحي بين هذه الملوثات و بين الماء عن طريق تكوين فقاعات غروية تحيط بهذه الملوثات و تعمل على إذابتها. و عادة ما تصنف طبيعة الرغوة المكونة حسب شكلها و حجمها و المعتمدين عادة على المحيط المائي لهما؛ كدرجة الحموضة و الحرارة و طبيعة المواد الكيماوية المذابة معها في الماء. و لكن قد يؤدي إدمصاص المواد نشطة الأسطح على المواد الصلبة كالتربة إلى خفض تركيزها بالماء إلى ما دون التركيز المراد في تكوين الرغوة (CMC) مما يعيق تكون الرغوة الفعالة في عملية إذابة الملوثات. لذا لا بد أن تؤخذ عملية الإدمصاص هذه بعين الاعتبار عند دراسة التركيز اللازم من المواد نشطة الأسطح لغرض إذابة الملوثات. و قد تم في هذا البحث دراسة تأثير الديزل كملوث عضوي على السلوك الادمصاصي ل (Triton X-100) و هي مادة نشطة السطح غير أيونية. و قد استخدم جهاز قياس التوتر السطحي لدراسة هذا الادمصاص. كما استخدمت المادة نشطة السطح غير الأيونية لدراسة تحسين تنقية التربة الملوثة بالديزل و ذلك عن طريق إذابته بالمحلول المائي. و قد استخدم جهاز الامتصاص الطيفي للأشعة فوق البنفسجية و الضوء المرئي (UV-Vis Spectrophotometer) في هذه الدراسة. و قد بينت النتائج أنه في حال وجود المادة نشطة السطح ما دون التركيز المكون للرغوة (CMC)، فإن كمية المادة النشطة المدمصة على التربة تزداد بزيادة تركيزها في الماء و الديزل المنزوع من التربة قليل مقارنة بتركيزه المضاف للتربة، بينما عندما ارتفع تركيز المادة النشطة إلى التركيز المكون للرغوة فأعلى بدأ تأثيرها في نزع الديزل. تأثير عوامل أخرى كالحرارة و درجة الحموضة و وجود مادة أيونية أيضاً دُرست من أجل معرفة إن كانت هذه العوامل تساعد في إزالة الديزل أم تعيق و قد تبين أنها جميعها أعاقت عملية الإنتزاع و لكن لكل سبب مختلف.

الملف الكامل
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=591&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:53 am

التحكيم الضوئي لبعض الملوثات العضوية بوجود اكسيد الزنك المحسن بكبريتيد الكادميوم المثبت وغير المثبت على الكربون المنشط


الملخص ان أكسيد الزنك من أشباه الموصلات التي تمتلك فجوة طاقة ((energy band gap واسعة ، وحتى تنتقل الالكترونات من حزمة التكافؤ ((valence band إلى حزمة التوصيل (conducting band) فانها بحاجة إلى ضوء ذات طول موجي قصير. رغم ذلك فانه من المناسب استخدام الطاقة الشمسية في التحطيم الضوئي لملوثات مختلفة لعدة أسباب، اخذين بالاعتبار أن جزءا يسيرا من الإشعاع الشمسي يمتلك أطوال موجية ضمن الأشعة فوق البنفسجية. ان القدرة العالية لأكسيد الزنك على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية تجعله فعالا للاستخدام في التحطيم الضوئي، علاوة على كونه رخيص الثمن ومتوفرا ولا يشكل خطورة . لقد تم استخدام أكسيد الزنك المثبت وغير المثبت على الكربون المنشط لتحطيم كل من صبغة الميثيل البرتقالي المعروفة وعقار الفينازوبيريدين (phenazopyridine) في المحاليل المائية تحت أشعة الشمس المباشرة علاوة على استخدم مصباح من الزينون (Xe lamp) مماثل لأشعة الشمس كمصدر للضوء أحيانا . كان لكلا النظامين (أكسيد الزنك المثبت وغير المثبت على الكربون المنشط) فاعلية عالية في تحطيم الملوثات المستخدمة مع كون أكسيد الزنك المثبت على الكربون ذا فاعلية اكبر. في كلا النظامين وجد أن سرعة التفاعل تعتمد على تركيز الحفاز، حيث كانت سرعة التفاعل تزداد بزيادة كمية الحفاز حتى تركيز معين. وبعد ذلك التركيز لا يوجد أثر لزيادة التركيز على سرعة التفاعل. كذلك تم دراسة اثر زيادة تركيز الملوثات على سرعة التحطيم، حيث وجد أن سرعة التفاعل في كلا النظامين زادت بزيادة تركيز الملوث حتى تركيز معين سواء كان الملوث المستخدم الميثيل البرتقالي أو الفينازوبيريدين. وقد تم أيضا دراسة اثر درجة الحموضة حيث لم تظهر تأثيرا كبيرا على سرعة التفاعل في المدى (4-10) مع أفضلية بسيطة لدرجة الحموضة قليلة القاعدية في كلا الملوثين. كذلك تم دراسة ثباتية أكسيد الزنك المثبت أثناء التحطيم الضوئي في الوسط الحمضي والوسط القاعدي وتبين أن ثبات أكسيد الزنك في الوسط القاعدي أعلى منها في الوسط الحمضي. هذا وقد تم فصل الحفاز (أكسيد الزنك المثبت على الكربون) واستخدامه لمرات عدة دون أن يؤثر ذلك على فعاليته بشكل ملحوظ في تحطيم الميثيل البرتقالي. وذلك مقارنة مع الحفاز غير المثبت الذي انخفضت فعاليته في تحطيم الميثيل البرتقالي خاصة في الاستخدام الثالث. أما عندما كان الملوث المستخدم الفينازوبيريدين فان إعادة الاستخدام أدت إلى انخفاض فعالية الحفاز وخاصة في الإعادة الثالثة في كلا النظامين المثبت وغير المثبت. تم في هذه الدراسة محاولة تحسين سطوح أكسيد الزنك بحبيبات كبريتيد الكادميوم ذات حجوم النانو بطريقة الترسيب الكيميائي، وتبين أن كبريتد الكادميوم خفض من فعالية التحطيم. ان حبيبات كبريتيد الكادميوم على أسطح أكسيد الزنك حجبت جزءا من الأشعة فوق البنفسجية وبالتالي انخفضت فعالية التحطيم. كذلك وجد أن كبريتيد الكادميوم يتفكك وينفصل عن أسطح أكسيد الزنك مما يحد من استخدامه كمحسن لسطح أكسيد الزنك. وباختصار تبين هذه الدراسة إمكانية استخدام سطوح أكسيد الزنك المثبت وغير المثبت على الكربون في تنقية المياه باستخدام أشعة الشمس المباشرة دون اللجوء الى أصباغ صناعية ضارة.

الملف الكامل
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=626&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 3:23 am

استخدام العوامل المحفزة الطبيعية وغير الطبيعية

الملخص تلعب العوامل الكيميائية المحفزة دورا مهما في التفاعلات الكيميائية, ونظرا لكثرة استخدامها وارتفاع تكاليفها كان لا بد من البحث عن بديل وبأثمان زهيدة. وفي هذا المشروع كان اهتمامنا البحث عن مصادر طبيعية. والمصدر الطبيعي الذي وقع عليه الاختيار هو مادة الكركم, وذلك لاستخلاص عامل محفز منه. قمنا باستخلاص المادة الفعالة الأساسية منه باستخدام الايثانول, حيث أن التركيبة الكيميائية لها تحتوي على نوعين من المجموعات الوظيفية (مجموعتي كربونيل, وروابط ثنائية غير مشبعة). في الخطوة الأولى تم اختزال الروابط الثنائية وتحضير المركب(THC) 24. في الخطوة الثانية تم مفاعلة المركب السابق(24) مع احد الامينات (ايثيلين ثنائي أمين) وتحضير المركب (THCDBI) .25 بعد ذلك تم تثبيت أيون البلاديوم (Pd+2) المحضر مسبقا عليه. مما أدى الى تحضير مركب معقد منه(Pd-THCDBI) 26. في الجزء الثاني من العمل تم أخذ المركب 24 ومفاعلته مع الامونيا وتحضير المركب (THCDI) .27 باتباع طريقة التحضير في الجزء الأول حيث تم مفاعلة المركب 27 مع ايون البلاديوم فنتج المركب المعقد (Pd-THCDI) 28. أما في الجزء الثالث من العمل فقد قمنا بتحضير مبلمر معقد من مواد كيميائية تقليدية معروفة, للحصول على المبلمر المنشود (بولي إمين بلاديوم)12حسب الخطوات المذكورة في الجزء العملي, ولكن الفرق هنا أن الالدهايد (4,1- بنزين ثنائي كربوكسي الدهايد)10 المحضر هنا والمراد تحويله إلى المبلمر (البولي ايمين) 11 والذي تم مفاعلته مع البلاديوم لإنتاج الايون المعقد (بلاديوم بولي ايمين)12, ومن مميزات هذا المبلمر أن له أكثر من موقع فعال, وكذلك انه بالإمكان إعادة استخدامه في أكثر من حلقة حفزية. في الجزء الأخير من العمل لقد تم اختبار الايونات المعقدة المحضرة على عدد من أنواع التفاعلات الكيميائية المعروفة مثل: (تفاعل هيك , كربنة الالفينات). حيث تم تحضير كل من:ألفا- هيدروكسي سايكلوهكسانون15, ألفا ميثوكسي سايكلوهكسانون20 من سايكلوهكسانون, وكذلك ألفا-هيدروكسي اسيتوفينون16 من اسيتوفينون باستخدام المبلمر المعقد رقم 12, وهذه الطريقة أعطت نتائج جيدة, وذلك اعتمادا على النتائج المستخلصة من أجهزة التحليل الآلي, الكروماتوغرافيا GC, والأشعة تحت الحمراء IRوالرنين المغناطيسي النووي NMR المستخدمة. وكذلك تم استرجاع المبلمر المحفز المستخدم وتنظيفه وتنقيته باستخدام احد المذيبات العضوية وهو التولوين, ومن ثم أعيد استخدامه لأكثر من دورة حفزية, دون أن يخسر من فاعليته كثيرا. وكذلك تم استخدام المركبين المعقدين 26و 28 لتحضير المركبات التالية من مركباتها الأولية: ألفا- هيدروكسي بروبيوفينون من بروبيوفينون(35). ألفا- هيدروكسي سايكلوبنتانون من سايكلوبنتانون (30). ألفا- هيدروكسي سايكلوهكسانون من سايكلوهكسانون (15). 6-ميثيل ,2- هيدروكسي سايكلوهكسانون(32). وهذه المركبات بعد تحضيرها تم إثباتها باستخدام أجهزة التحليل الآلي السابقة الذكر.

البحث الكامل...
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=633&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 4:36 am

دراسة ميكالا اله الى اللهية وحركة تفاعل التميؤ لسلسة من مشتقات غير فريلدين فيرويل هايدرازون، تأثير المذيبات على طاقة الامتصاص، استخدام ظاهرة الأطياف في تحليل الحديد عن طريق أكسدة مركب ثنائي -2- بيريديل كيتون بنزويل هايدرازون باستخدام مركب H2O2

الملخص

كما لدراسة تأثير المذيبات المختلفة على طاقة الامتصاص لمركب ثنائي -2- بيريديل كيتون بنزويل هايدرازون في مذيب الماء ايثانول في درجة حرارة الغرفة.

كما قمنا بدارسة ميكانيكية وحركة تفاعل التميؤ لسلسة من مشتقات فيرفريليدين فيرويل هايدررازون بواسطة أطياف الأشعة فوق البنفسجية والمرئية، حيث وجدنا أن تفاعلات التميؤ تتبع حركة الرتبة الأولى، كما تم دراسة تأثير درجة الحموضة ودرجة الحرارة على سرعة التفاعل، ولقد فرضت ميكالا اله الى اللهية التفاعل التي تحتوي على هجموم جزئي الماء على الهدف والذي اعتبر كمساعد حامض-قاعدة عام باستخدام استيات الصوديوم –حمض الهيدروكلوريك، ولقد تم تقييم عوامل أرهينياس والعوامل الحرارية المختلفة.

تم استخدام ظاهرة الأطياف Fluorescence في تحليل الحديد الثلاثي عن طريق أكسدة مركب ثنائي -2- بيريديك كيتوك بنزويل هايدرازون باستخدام مركب H2O2 حيث وجد أن الحديد يعمل على تقليل انبعاث الطيف، ووجد ان أقل تركيز للحديد يمكن كشفه 3×10-6 مول/ليتر.

وتم دراسة تأثير الدقائق الغريبة الموجودة في المحلول، ولقد استخدمت الطريقة بنجاح في تحليل الحديد في الحليب والأدوية.

الملف الكامل...
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=684&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 4:39 am

مآل أوكسي تتراسيكلين ودوكسي سايكلين في التربة والمياه الجوفية

الملخص يعتبر التلوث الدوائي من أخطر أنواع التلوث البيئي الذي بدأ يظهر جليا ويتصدر الأبحاث والدراسات البيئية في الوقت الحاضر، وذلك لعظم تأثيره على الحياة المائية والتربة والمياه الجوفية، ليمتد تأثيره ويصل إلى النباتات والحيوانات والإنسان- الذي يكون هو السبب المباشر وغير المباشر في حدوث هذا النوع من التلوث. في هذه الدراسة تم اختيار نوعين من المضادات البكتيرية وهما مادتا أوكسيتتراسايكلين ودوكسي سايكلين ، اللتان يتم تداولهما هنا في السوق الفلسطينية سواء في نطاق صناعة الأدوية البشرية أو البيطرية، وفي هذا البحث تم دراسة السلوك الإدمصاصي لهما في التربة، وتأثير وجود المادة العضوية على عملية الإدمصاص، وكذلك تأثير وجود مادة كلورات المغنيسيوم سباعية التميه على إدمصاصهما في التربة الملوثة ، وكذلك دراسة تأثيرهما على المياه الجوفية وخصائصها، وقد استخدم جهاز الامتصاص الطيفي للأشعة فوق البنفسجية والضوء المرئي (UV-Vis Spectrophotometer) في هذه الدراسة. وقد بينت النتائج أن زيادة المادة العضوية يزيد من عملية الادمصاص لمادة أوكسي تتراسايكلين أكثر من مادة دوكسي سايكلين، كما بينت أن تكوين معقد اوكسي تتراسايكلين مع أيون المغنيسيوم كان أكثر ثباتا من معقد دوكسي سايكلين مع المغنيسيوم. كما بينت الدراسة وجود تركيز أعلى لمادة دوكسي سايكلين في المياه المترشحة من التربة من تلك المترشحة من مادة أوكسي تتراسايكلين وذلك بسبب ذائبية دوكسي سايكلين العالية في الماء. كما أظهرت أيضا تناقصا في تركيز المادتين مع مرور الوقت في الماء المترشح بسبب تحللهما. إن تحلل هاتان المادتان في التربة وفي الماء من شأنه أن ينتج عنه مواد أخرى قد تكون ضارة، كما أن خطر بقائهما في التربة والمياه الجوفية من شأنه أن يزيد من مقاومة البكتيريا الموجودة في التربة لهما وبعبارة أخرى من شأنه أن يؤثر على خصائص التربة الطبيعية والمياه الجوفية كذلك.

الملف الكامل...
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=5171829&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A_najah
عضو متميز
عضو متميز


تاريخ التسجيل: 01/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة من الأبحاث في الكيمياء   الإثنين نوفمبر 01, 2010 5:15 am

مشتقات الكركم من ديازول و أوكسازولومدى تأثيرها ضد البكتيريا

الملخص سلسلة جديدة من المركبات الحلقية من مشتقات الكركم من البايرزول و الايزوكسازول و غيرها تم تحضيرها عن طريق تفاعلات الكركم مع الهادرزين . هذه التفاعلات تمت بوجود حامض الأستيك أسيد كمنشط و مذيب للتفاعل. بالإضافة لهذه المركبات الحلقية, فقد تم تحضير مركب مشتق الكركم من بيتاـ ايمينو كحول,وهو مركب رقم [7]. تفاصيل عمليات التحضير موضحة بالتفصيل في الجزء العملي. ومن خلال هذا البحث تم التأكد من أشكال المركبات الجديدة وذلك باستخدام عدة طرق التحليل بواسطة الأشعة تحت الحمراء, أطياف الرنين المغناطيسي, التحليل الدقيق للعناصر وأخيراً أطياف الكتلة. وبعد ذلك تم فحص هذه المركبات لفاعليتها ضد أنواع البكتيريا التالية : ستافيلوكوكس اوريس, ايشيرشيا كولاي, بروتيس ميرابيلس وبسودومونس اريجنوزا. وقد لوحظ أنه لم تكن هناك أية فاعليه لهذه المركبات ضد بروتيس ميرابيلس وبسودومونس اريجنوزا, ولكن بعض منها فعال ضد ايشيرشيا كولاي, أما فاعليتها ضد ستافيلوكوكس اوريس, كانت كلها فعاله, أما مركب رقم [4] كان أكثرها فاعلية. وهو :4-((1E,1’E)-(3,6-dihydro-2H-1,4-diazepine-5,7- diyl)bis(ethene-2,1-diyl))bis(2-methoxyph

البحث الكامل....
http://www.najah.edu/modules_insertion/graduates/graduates.php?hint=2&id=5172005&l=ar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مجموعة من الأبحاث في الكيمياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» مجموعة أسئلة مسابقات الماجستير الانجليزية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكيمياء ::  :: -